رئيس الهيئة الإسلامية العليا وخطيب الأقصى الشيخ عكرمة صبري

من يوم الأحد ومدينة القدس ثكنة عسكرية، والاحتلال يضيق على الأهالي بشكل استفزازي، بما في ذلك محاصرة الاحتلال للمسجد الأقصى والتضييق على المسلمين في الدخول والخروج، في الوقت الذي يفتحون المجال لليهود المتطرفين ليصولوا ويجولوا في الأقصى المبارك. الاقتحامات تزداد وتيرتها للتأكيد على أنهم طامعون في الأقصى، ويحاولون الهيمنة وفرض السيادة على الأقصى بشكل تدريجي، وهذا يعني أن الاحتلال ماض في سياسته على المستوى الرسمي والسياسي وليس على مستوى الجماعات المتطرفة. نحمل حكومة الاحتلال المسئولية الكاملة عن أي إجراء يمس الأقصى المبارك.

المزيد