بـ "جسد نحيل وملامح منهكة".. هكذا خرج عزيز دويك من أقبية الاحتلال

لا تكاد تعرفه من النظرة الأولى، فصورة الرجل الذي اعتدناها، تغيرت كليًا وخرج بجسد نحيل ولحية كثة وملامح الإرهاق والعذاب واضحةً عليه، تعكس الظروف المروعة التي لا يزال يواجهها الأسرى في أقبية الاحتلال ومعسكراته السرية، من شتى صنوف التعذيب والتنكيل المتبعة من قبل إدارة السجون، دون تفريقٍ بين طفل أو مريض أم رجل مسن.

المزيد